منتديات أبناء المغرب


 
البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  المجموعاتالمجموعات  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

شاطر | 
 

 هيا بنا نتعلم أحكام تجويد القرآن الكريم..( شرح 4 )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إبن الجبل
مشرف المنتديات العامة
مراسل

مشرف المنتديات العامةمراسل


ذكر
عدد الرسائل : 929
العمر : 36
المدينة : باب البحر- القصبة - طنجة
الهواية : المطالعة
مزاجي :
Personalized field : <IFRAME WIDTH="150" HEIGHT="90" SRC="http://morocco.jeun.fr/html-h6.htm"></IFRAME>
تاريخ التسجيل : 21/07/2007

مُساهمةموضوع: هيا بنا نتعلم أحكام تجويد القرآن الكريم..( شرح 4 )   الثلاثاء يناير 29, 2008 4:03 pm

السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته

الإظهار الشفوي هو أن يقع بعد الميم الساكنة أحد الحروف الهجائية عدا الميم والباء ، فيتم إظهار ( الميم الساكنة ) في النطق واضحة تماماً ( بانطباق الشفتين ) و بدون غنة . وتكون الميم أشد إظهاراً عند حرفي الواو والفاء مثل ( دينكمْ ولي _ همْ فيها ) .


الأمثلة :

1. في كلمتين مثل : ( لعلكمْ تتقون _ مثلهمْ كمثل )

2. في كلمة واحدة : ( أنعمْت _ تمْسون _ الأمْر )


الإدغام المتماثل هو أن يقع بعد ( الميم الساكنة ) ميم متحركة , فيتم النطق بهما بحيث يصيران ميماً واحدة مشددة. وسمي متماثلاً لأن الميم تدغم بميم مثلها .
وللإدغام المتماثل حرف واحد هو ( الميم ).
الأمثلة :

أ. تنجيكمْ مِن : وتقرأ " تنجيكمن "

ب. لهمْ ما يشاءون : وتقرأ " لهما يشاءون "



الإخفاء الشفوي هو أن يقع بعد ( الميم الساكنة ) حرف الباء فيتم إخفاؤها بغنة .

وللإخفاء الشفوي حرف واحد هو ( الباء )

الأمثلة :

همْ بالآخرة _ يعتصمْ بالله



إدغام المتماثلين والمتجانسين والمتقاربين . قال تعالى : " أينما تكونوا يدر ككم الموت ولو كنتم في بروج مشيدة " ( النساء ـ 87 ).

2. وقال تعالى : " يـأيها الذين ءامنوا كونوا أنصار الله كما قال عيسى ابن مريم للحوارين من أنصاري إلى الله قال الحواريون نحن أنصار الله فآمنت طائفة من بني إسرائيل وكفرت طائفة فأيدنا الذين آمنوا على عدوهم فأصبحوا ظاهرين " ( الصف ـ 14 ) .

3. وقال تعالى " وقل رب زدني علما " .

في الآية الأولى نجد أن الكاف الأولى الساكنة في (( يدر ككم )) قد أدغمت في الكاف الثانية فأصبحت حرفا واحدا مشددا ، وهذا الإدغام يسمى (( إدغام المتماثلين )) لأن الحرفين تماثلا أي اتحدا مخرجا وصفة ، ومثله :

(( اذهب بكتابي ـ في قلوبهم مرض ـ قل لهم ))

وفي الآية الثانية نجد أن التاء الساكنة في (( فآمنت )) قد أدغمت في الطاء المتحركة ، ونطق بهما حرف واحد مشدد من جنس الثاني ويسمى هذا الإدغام (( إدغام متجانسين )) لأنهما تجانسا أي اتحدا مخرجا واختلفا صفة وهذا النوع مختص بثلاث مخارج :

أ. الحروف النطعية : ( التاء ـ الدال ـ الطاء ) ويجب الإدغام في أربعة مواضع :

(1) إدغام الدال في التاء مثل (( قد تّبين ـ عبدتّ )) .

(2) إدغام التاء في الدال مثل (( أجيبت دّعوتكما ـ أثقلت دّعوا )) .

(3) إدغام التاء في الطاء مثل (( همت طّائفة ـ كفرت طّائفة )) .

(4) إدغام الطاء في التاء مثل (( فرطتّ ـ بسطتّ )) . ويسمى هذا الإدغام ناقصا لبقاء أثر الطاء في الإدغام .

ب. الحروف اللثوية ( الثاء ـ الذال ـ الظاء ) ويجب إدغام الذال في الظاء مثل ( إذ ظّلمتم ) كما ينبغي إدغام الثاء في الذال مثل ( يلهث ذّلك ) وليس في القرآن الكريم غيرهما .



ج. الحروف الشفوية ( الباء ـ الميم ) وينبغي الإدغام في موضع واحد وهو الباء في الميم في مكان واحد في القرآن الكريم ( يا بني اركب مّعنا ) .

أما الآية الثالثة فقد أدغمت اللام الساكنة في ( وقل ) في الراء المتحركة في كلمة ( رب ) ونطق بهما راء مشددة ويسمى هذا الإدغام (( إدغام متقاربين ))، وذلك لأن الحرفين تقاربا مخرجا واختلفا في الصفة وهو نوعان :

أ. إدغام اللام في الراء مثل ( بل رّفعه ) .

ب. إدغام القاف في الكاف مثل ( ألم نخلقكّـم ) . وهذا النوع يجوز في الإدغام الكامل أي النطق بكاف خالصة مشددة ، والإدغام الناقص بحيث يبقى أثر للقاف وهو التفخيم .



الحروف النوارنية قال الله تعالى : (( كـــهــــيـــــعـــــص ، ذكر رحمت ربك عبده زكريا )) وقال تعالى (( طــه ، ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى )) .

في أوائل بعض السور القرآنية بعض الحروف ، وقد تعددت الأقوال في تفسير معناها أو المقصود منها ، فمن قائل : إنها أسماء للسور ، أو من أسماء الله الحسنى ، ومن قائل بأن الله تحدى الناس في كل زمان ومكان أن يأتوا بآية أو سورة من مثل هـذا القـرآن المؤلف من مثل هذه الحروف . فإن البشر مهما تفننوا في التأليف فغاية ما يصنعون قصة أو قصيدة أو مقطوعة ، أما رب البشر فقد صنع من هذه الحروف هدى ورحمة وعدالة للإنسانية وأحكاما وشريعة وعقيدة وعبادة ، صنع حياة بكل ما في الكلمة من معنى .



أما عدد هذه الحروف في أوائل السور بعد حذف المكرر فهو أربعة عشر حرفاً يجمعها قولهم (( طرق سمعك النصيحة )) أو يجمعها قولهم (( صح طريقك مع السنّه )) .

وهي تنقسم إلى ثلاثة أقسام :

1. قسم لا مد فيه وهو (( الألف ) .

2. قسم مؤلف من حرفين ، الثاني منهما ألف ، فهذا يمد حركتين ويسمى مدا طبيعيا حرفيا ، وهي خمسة يجمعها قولــهم (( حي طهر )) فتقرأ هكذا :

(( حا ـ يا ـ طا ـ ها ـ را ))

3. قسم مؤلف من ثلاثة أحرف ، وأوسطها حرف مد وهذه تمد بمقدار ست حركات كما مر معنا في بحث المدود ، وحروفها ثمانية يجمعها قوله

( نقص عسلكم ) ، وهذا القسم ثلاثة أنواع :

أ. لازم حرفي مثقل : ويكون الحرف الثالث مدغما في الحرف الذي يليه مثل ( لام ميم ) من (( ألـــم )) لأن آخر اللام ميم مدغمة في الميم الأولى من ميم .

ب. لازم مخفف حرفي : ويكون الحرف الثالث ساكنا غير مدغم فما بعده كالمد في ( ق ـ ن ) .

ج. مد لين حرفي : وحرفه واحد وهو العين ، فيمد كاللين على حركتين أو أربع أو ست حركات .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
t@nger
عضو جديد
عضو جديد


ذكر
عدد الرسائل : 370
Personalized field : <IFRAME WIDTH="150" HEIGHT="90" SRC="http://morocco.jeun.fr/html-h6.htm"></IFRAME>
تاريخ التسجيل : 09/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: هيا بنا نتعلم أحكام تجويد القرآن الكريم..( شرح 4 )   الأربعاء مارس 19, 2008 6:54 pm

JAZAKA LLAHO BI ALF KHIR
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هيا بنا نتعلم أحكام تجويد القرآن الكريم..( شرح 4 )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أبناء المغرب :: منتدى الصوتيات الإسلامية :: قسم المحاضرات والدروس-
انتقل الى: