منتديات أبناء المغرب


 
البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  المجموعاتالمجموعات  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

شاطر | 
 

 رابع الخلفاء الراشدين .. علي بن ابي طالب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bahija
شخصية هامة
شخصية هامة


عدد الرسائل : 1339
مزاجي :
علم الدولة :
Personalized field : <IFRAME WIDTH="150" HEIGHT="90" SRC="http://morocco.jeun.fr/html-h6.htm"></IFRAME>
تاريخ التسجيل : 28/05/2007

مُساهمةموضوع: رابع الخلفاء الراشدين .. علي بن ابي طالب   الأربعاء سبتمبر 19, 2007 6:32 pm

بسم الله الحمد لله وكفى والصلاة والسلام علي النبي المصطفى ومن سار علي نهجه واقتفى ..

حياكم الله اخوتي اعضاء وزوار منتدى ستار تايمز.. وهذا الموضوع المعرف و المختصر بسيرة رابع الخلفاء الراشدين .. و اول الصبيان من المسلمين .. و المؤمن الذي اعز الله به هذا الدين .. علي بن ابي طالب .. رضي الله عنه وعن جميع الصحابة والتابعين ..

.
.


[ الفدائي الأول .. رابع الخلفاء .. ابي تراب ]


قال الشاعر :

.. إنى أحب أبا حفص وشيعته :: كما أحب عتيقًا صاحب الغار ..
.. وقد رضيت عليًا قدوة وعلمًا :: ما رضيت بقتل الشيخ في الدار ..
.. كل الصحابة سادتى ومعتقدى :: فهل علىَّ بهذا القول من عار ..

هو على بن أبى طالب (عبد مناف) بن عبد المطلب .. ويقال له شيبة الحمد بن هاشم بن عبد مناف بن قصى بن كلاب بن لؤى بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان .. فهو ابن عم رسول الله .. ويلتقي معه في جده الأول عبد المطلب بن هاشم .. وولده أبو طالب شقيق عبد الله والد النبي .. وكان اسم علىٍّ عند مولوده أسد .. سمته بذلك أمه رضي الله عنها باسم أبيها أسد بن هاشم .. ويدل على ذلك ارتجازه يوم خيبر حيث يقول :

.. أنا الذي سمتني أمي حيدرة :: كليث غابات كريه المنظرة ..

[ ولادته .. رضي الله عنه ]


اختلفت الروايات وتعددت في تحديد سنة ولادته .. فقد ذكر الحسن البصري أن ولادته قبل البعثة بخمس عشرة أو ست عشرة سنة .. وذكر ابن إسحاق أن ولادته قبل البعثة بعشر سنين .. و هو الراجح من القول ورجح ابن حجر قوله .. وذكر الباقر محمد بن على قولين :

الأول : كالذي ذكره بن إسحاق .. ورجحه ابن حجر .. وهو أنه ولد قبل البعثة بعشر سنين ..
الثاني : فيذكر أنه ولذ قبل البعثة بخمس سنين .. وقد ملت إلى قول ابن حجر وابن إسحاق فيكون مولده على التحقيق قبل البعثة بعشر سنين .


[ اسرته .. رضي الله عنه ]

والده أبو طالب رضي الله عنه .. كان فقيرا ً لا مال له .. و كان يحب ابن أخيه حبًا شديدًا .. فإذا خرج خرج معه .. فقد كان أبو طالب هو الذي يلي أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد جده، فكان إليه ومعه .. وعندما أعلن رسول الله .. الدعوة إلى الله وصدع بها وقف أبو طالب بجانب رسول الله .. وصمم على مناصرته وعدم خذلانه .. وقد اشتد ذلك على قريش واثار حفيظتها وغضبها .

امه هي الصحابية الجليلة السيدة الفاضلة فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف بن قصى الهاشمية .. وهي أول هاشمية ولدت هاشميًا .. وقد حظيت برعاية النبي صلى الله عليه وسلم حينما كفله عمه أبو طالب بناء على وصية أبيه عبد المطلب .. فكانت له أمًا بعد أمة تقوم على شئونه وترعي أموره ما استطاعت إلى ذلك سبيلا .

إخوة علىّ بن أبى طالب رضي الله عنه .. فقد كان لأبي طالب أربعة أبناء .. وهم : طالب .. وهو الذي تكنى به .. وعقيل .. وجعفر .. وعلى .. وبنتان هما : أم هانئ .. وجمانة .. وكلهم من فاطمة بنت أسد .. وكان بين كل واحد منهم وبين أخيه عشر سنوات .. فطالب كان أكبر من عقيل بعشر سنوات، وكذلك الشأن مع جعفر وعلى، فكان جعفر أكبر من على بعشر سنوات .

أزواجه وأولاده .. رضي الله عنهم .. ولد له من فاطمة رضي الله عنها ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم .. الحسن والحسين و زينب الكبرى وأم كلثوم الكبرى .. وولد له من خولة بنت جعفر ابن قيس بن مسلمة .. محمد الأكبر ويكنى بمحمد ابن الحنفية .. وُولد له من ليلى بنت مسعود بن خالد من بنى تميم .. عبيد الله وأبو بكر .. وولد له من أم البنين بنت حزام بن خالد بن جعفر بن ربيعة : العباس الأكبر .. وعثمان .. وجعفر الأكبر .. وبعد الله .. وولد له من أسماء بنت عميس الخثعمية : يحيى وعون .. وولد له من الصهباء .. عمر الأكبر ورقية .. وولد له من أمامة .. بنت العاص بن الربيع .. محمد الأوسط .. وولد له من أم سعيد بنت عروة بن مسعود الثقفي .. أم الحسن .. ورملة الكبرى .. وولد له من أمهات أولاد .. محمد الأصغر .. وأم هانئ وميمونة .. وزينب الصغرى .. ورملة الصغرى .. وأم كلثوم الصغرى .. وفاطمة .. وأمامة .. وخديجة .. وأم الكرام .. وأم سلمة .. وأم جعفر .. جمانة ونفيسة .. وولد له من محياة بنت أمرئ القيس .. ابنة هلكت وهي جارية .. قال ابن سعد: لم يصح لنا من ولد على رضي الله عن غير هؤلاء .. وجميع ولد على بن أبى طالب رضي الله عنه لصلبه أربعة عشر ذكرًا، وتسع عشرة امرأة .. وقيل : سبع عشرة امرأة .. وكان النسل من ولده لخمسة، الحسن والحسين، ومحمد ابن الحنفية، والعباس ابن الكلابية، وعمر ابن التغلبية ..

[ صفاته الخَلقية .. رضي الله عنه ]

يقول ابن عبد البر رحمه الله: وأحسن ما رأيت في صفة على رضي الله عنه أنه كان ربعة من الرجال إلى القصر ما هو .. أدعج العينين .. حسن الوجه .. كأنه القمر ليلة البدر حسنًا .. ضخم البطن .. عريض المنكبين .. شئن الكفين .. أغيد .. كان عنقه إبريق فضة .. أصلع ليس في رأسه شعر إلا من خلفه .. كبير اللحية .. لمنكبه مشاش كمشاش السبع الضارى .. لا يتبين عضده من ساعده .. قد أدمجت دمجًا .. إذا مسك بذراع رجل أمسك بنفسه فلم يستطع أن يتنفس .. وهو إلى السمن ما هو .. شديد الساعد واليد وإذا مشى للحرب هرول .. ثابت الجنان .. قوى شجاع ..

[ اسلامه رضي الله عنه ]

دعا الرسول صلى الله عليه وسلم عليّا إلى الإيمان بالله وحده .. فأسرع رضي الله عنه بقبول الدعوة .. ودخل في دين الله فكان أول من أسلم من الصبيان .. ولما رآه أبو طالب يصلي مع رسول الله ( قال له : أي بني .. ما هذا الدين الذي أنت عليه ؟ فقال علي .. يا أبي .. آمنت برسول الله .. وصدقت بما جاء به .. وصليت معه لله واتبعته .. فقال أبو طالب ( أما إنه لم يَدْعُك إلا لخير .. فالزمه ) .


[ هجرة الرسول .. ولحاقه رضي الله عنه به ]

عندما أراد الرسول صلى الله عليه وسلم الهجرة إلى المدينة .. أمر علي بن أبي طالب أن ينام في فراشه .. وفي ليلة الهجرة في جنح الظلام .. تسلل مجموعة من كفار مكة .. وفي يد كل واحد منهم سيف صارم حاد .. وقفوا أمام باب بيت النبي ينتظرون خروجه لصلاة الفجر .. ليضربوه ضربة رجل واحد، فأخبر الله نبيه بتلك المؤامرة .. وأمره بالخروج من بينهم .. فخرج النبي وقد أعمى الله أبصار المشركين، فألقى النبي ( التراب على رؤوسهم وهو يقرأ قول الله تعالى : ( وجعلنا من بين أيديهم سدًا ومن خلفهم سدًا فأغشيناهم فهم لا يبصرون ) [ يس : 9 ]

ولما طلعت الشمس استيقظ المشركون .. وهجموا على البيت .. ورفعوا سيوفهم .. ليضربوا النائم .. فإذا بهم لا يجدونه رسول الله .. وإنما هو ابن عمه علي بن أبي طالب .. الذي هب واقفًا في جرأة ساخرًا من المشركين .. ومحقرًا لشأنهم ..

وظل عليٌّ في مكة ثلاثة أيام بعد هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة لكي يرد الودائع .. كما أمره رسول الله ولما هاجر وجد النبي قد آخى بين المهاجرين والأنصار .. فقال : يا رسول الله .. آخيت بين أصحابك .. ولم تؤاخ بيني وبين أحد .. فقال له رسول الله : " أنت أخي في الدنيا والآخرة " كما روي عن ابن عبد البر


[ علي بن ابي طالب .. ما بعد الهجرة ]

بشر رسول الله صلى الله عليه وسلم عليا ً بالجنة .. فكان أحد العشرة المبشرين بها .. وقد زوجه رسول الله من ابنته فاطمة رضي الله عنها .. وقدم عليٌّ لها مهرًا لسيدة نساء العالمين وريحانة الرسول ..

وشهد علي مع النبي جميع الغزوات .. وعرف بشجاعته وبطولته .. وفي يوم خيبر قال النبي عليه السلام " لأعطين الراية غدًا رجلا يحبه الله ورسوله (أو قال : يحب الله ورسوله ) يفتح الله على يديه " كما روى البخاري .. فبات الصحابة كل منهم يتمنى أن يكون هو صاحب الراية .. فلما أصبح الصباح .. سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن عليّ .. فقيل له .. إنه يشتكي عينيه يا رسول الله .. قال : " فأرسلوا إليه .. فأتوني به "

فلما جاء له .. بصق في عينيه .. ودعا له .. فبرأ حتى كأن لم يكن به وجع .. فأعطاه الراية .. فقال علي : يا رسول الله، أقاتلتم حتى يكونوا مثلنا : " أنفذ على رسلك .. حتى تنزل بساحتهم .. ثم ادعهم إلى الإسلام .. وأخبرهم بما يجب عليهم من حق الله فيه .. فوالله لأن يهدي الله بك رجلاً واحدًا خير لك من أن يكون لك حمر النعم " ففتح الله على يديه .. كما بشره رسول هذه الأمة .. عليه السلام

وقد قيل فيه من الاشعار ماهو كثير في شجاعته وطيب خلقه و حسن اوصافه .. و مما قيل عن شجاعته كان ما قيل في بدر في بطولته .. فقد كان لواء المشركين يوم بدر مع طلحة فقتله على رضي الله عنه، فقال الحجاج بن علاط السلمي في ذلك :

.. لله أي مذنب عن حربه :: أعنى ابن فاطمة المعم المخولا ..
.. جادت يداك له بعاجل طعنة :: تركت طليحة للجبين مجندلا ..
.. وشددت شدة باسل فكشفتهم :: بالحق إذ يهوون أخول أخولا ..
.. وعللت سيفك بالدماء ولم تكن :: لترده حران حتى ينهلا ..

وعرف علي رضي الله عنه بالعلم الواسع .. فكانت ام المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها إذا سئلت عن شيء قالت : اسألوا عليًّا .. وكان الفاروق عمر كذلك .. وكان عليٌّ يقول : سلوني .. فوالله لا تسألوني عن شيء إلا أخبرتكم .. وسلوني عن كتاب الله .. فوالله ما من آية إلا وأنا أعلم بليل نزلت أم بنهار .. أم في سهل أم في جبل

وكان أبو بكر وعمر في خلافتيهما بعد وفاة رسول الله يعرفان لعلي الفضل .. وقد اختاره عمر ليكون من الستة أصحاب الشورى الذين يختار منهم الخليفة .. ولما استشهد عثمان رضي الله عنه ولعنة الله على قتلته اختير عليّ ليكون الخليفة من بعده

[ خلافته في العراق رضي الله عنه ]

لما تولي عليّ الخلافة نقل مقرها من المدينة إلى العراق .. وكان .. رضي الله عنه .. يحرص على شئون أمته فيسير بنفسه في الأسواق ومعه درعه (عصاه) ويأمر الناس بتقوى الله .. وصدق الحديث .. وحسن البيع .. والوفاء بالكيل والميزان ..

وكان يوزع كل ما يدخل بيت المال من الأموال بين المسلمين .. وقبل وفاته أمر بتوزيع كل المال .. وبعد توزيعه أمر بكنس بيت المال .. ثم قام فصلى فيه رجاء أن يشهد له يوم القيامة

وكان رضي الله عنه كثير العبادة .. يقوم من الليل فيصلي ويطيل صلاته ويقول مالي وللدنيا .. يا دنيا غرِّي غيري .. وقد جاءت إليه امرأتان تسألانه .. إحداهما عربية والأخرى مولاة .. فأمر لك واحدة منهما بكسر من طعام وأربعين درهمًا .. فأخذت المولاة الذي أعطيت وذهبت .. وقالت العربية : يا أمير المؤمنين .. تعطيني مثل الذي أعطيت هذه وأنا عربية وهي مولاة ؟ فقال لها علي رضي الله عنه .. إني نظرت في كتاب الله عز وجل فلم أر فيه فضلاً لولد إسماعيل على ولد إسحاق عليهما الصلاة والسلام ..


[ وفاته شهيدا ً .. رضي الله عنه ]

وفي آخر خلافة علي .. رضي الله عنه .. كانت الفتنة قد كبرت .. وسادت الفوضى أرجاء واسعة من الدولة الإسلامية .. فخرج ثلاثة من شباب الخوارج .. وتواعدوا على قتل من ظنوا أنهم السبب المباشر في تلك الفتن وهم علي .. ومعاوية .. وعمرو بن العاص ..

فأما معاوية وعمرو فقد نجيا .. وأما عليٌّ فقد انتظره الفاسق عبد الرحمن بن ملجم .. وهو خارج إلى صلاة الفجر .. فتمكن منه .. وأصابه في رأسه إصابة بالغة أشرف منها على الموت، وكان ذلك في سنة (40 هـ) .. وعمره آنذاك (65) سنة .. ودفن بالكوفة ( على خلاف ) بعد أن ظل خليفة للمسلمين خمس سنين إلا أربعة أشهر، وروى عن رسول الله أكثر من أربعمائة حديث ..

.
.

هذا مختصر من حياة رابع الخلفاء الراشدين .. علي بن ابي طالب .. رضي الله عنه وارضاه .. استعنت به بعدة مصادر من الشبكة المعلوماتية .. ومن كتاب ٍ قيم لعلي محمد محمد الصلابي .. تحت اسم " سيرة امير المؤمنين .. علي بن ابي طالب " .. ( هنا ) وهو جزء من سلسلة كتب فيها الكاتب عن جميع الخلفاء السابقين .. الصديق والفاروق وذو النورين ..


وصلى الله وسلم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رابع الخلفاء الراشدين .. علي بن ابي طالب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أبناء المغرب :: أدب وشعر :: التاريخ العالمي والإسلامي-
انتقل الى: